رواية اعترافات اخر الليل

رواية اعتراف احدث الليل فيوجد روايات عديدة جدا جدا و هي رواية الاعتراف و انها من القصص المهبلية التي تحبها عندما تعرف ان ذلك الشخص يعترف اليك

 

قراءه ممتعه للجميع

المقدمه

هم عائلة عاشت فغرب المملكة و تحديدا فمدينة جدة عرفو بالغناء الفاحش بالنفوذ و القوه التي لم يستطيع غيرهم الحصول عليها و لكن الذي كان متأصل فكلكبيرة هذي العائلة هو التسلط فالتسلط كان عندهم هواية فرجالهم الامن رحم ربى منهم

وربما ذلك التسلط هو الذي ادي الا جميع الاحداث الموجودة فروايتى لن اقول هي الاولي من نوعها او الوحيدة و لكن الاولي بالنسبة لى و قد بعض افكارها تشابة روايات اخرى

اريد فقط ان اقو ل انا لاابحث فروايتى هذي عن التميز او التفرد و لا اكتب لكي اقلد غيرى و لكنى فقط اعبر عن مشاعر و احلام و انهزامات مكبوتة داخلى و لو ظلت مكبوتة ستنفجر بى فااردت مشاركتكم فيها و امل ان اجد عندكم السلوان

واريدان اوضح لكم بانى لست كاتبة او روائية انا مجرد بنت لها بعض المشاعر و الاحاسيس المكبوتة و اردت ان اخربش فيها على بعض الاوراق لتظل ذكري ……..مجرد ذكرى

ملاحظه: ارجو معذرتى على الاخطاء الاملائية و النحويه

بسم الله نبداء

الشخصيات:

عائلة ابو راشد فهد)

ام راشد متوفية من 9 سنوات

ام جني متوفية من 19 سنه

راشد عمرة 30 سنة الابن الاكبر لهذه العائلة و المعروف بال(موت الاحمر)هذا اللقب الذي اطلقة عليه فتيات العائلة مع انه حنون لكن نكدى شوى تاجر و لدية شركات خاصة به و لكنها تابعة لاسم العائلة دكتور فادارة الاعمال

محمد:28 سنة شخصية مرحة و جادة شخصية متناقضة جدا جدا هادئ لدرجة السكون و مزعج لدرجة الغليان غريب له مواقف شهمة مع جميع شباب العائلة و هو اول من يخطر على بالهم عند حدوث المصائب و لكن لهم نصيبهم من الذل بعد هذا يعمل دكتور نفسي و هو يبغالة من يعالجه

خالد 27 سنة و ااااااااة من خالد شخصية كانت مرحة لابعد الحدود و كان مصدر البهجة فهذه العائلة و لكن كما قلت تسلط الكبار اسباب ضياع الصغار فهذه العائلة و خالد كان ضحية لتسلط العائلة و رغباتها و سنعرف لاحقا ما هوا سرة يعمل ظابط شرطه

جنى:19 سنة حبيبة اخوانها و هي القاسم الوحيد المشترك فاخوانها حبهم المبالغ به لها قد لكي لا يشعروها بالنقص لانها اختهم من ابيهم و توفيت امها و هي تولدها و معها الربو منذ الولادة و نستطيع ان نطلق عليها لقب مدلله اخوانها

ام جني و يحبوها و لما ما تت كنو امهم هيا الى ما تت لان ام جني ربتهم 6 سنوات و كانت نعم الام لهم

عائلة ابو عبدالله حمد)

ام عبدالله متوفيه

عبدالله 30 سنة متزوج و لدية ابنة واحدة هيا جميع حياتة اسمها ليان عمرها 5 سنوات توفيت امها من 3 سنوات و عبد الله لايفكر بالزواج مطلقا ليس و فاء لام ليان و لكن لانة كرة جميع النساء بسببها و بسبب تسلط ابية الذي اجبرة على الزواج منها و الحمد لله قدر على اقناع و الدة انه لايفكر بالزواج نهائيا و لو الحو عليه او فكرو بالظغط عليه سوف يترك المنزل و يحرمهم من نورة و هي ليان و قدر على ذلك

عبدالله شخص هادئ و حساس و رمانسى لابعد

الحدود لكنة اتحول بعد زواجة لشخص جدى و قاسي و ذبح عمرة فالشغل

ا م ليان كرهتة فكل النساء

وحطمت جميع شي حلو فشخصية عبد الله

كمان زي راشد عندة شركات تابعة لمجموعة العائله

فيصل:27سنة شخصية قوية و رجل بكل ما تحملة الكلمة من معني صريح و عندي لابعد الحدود و محير فتاة عمة لينا له من عمرة 25 لانة يحبها و الاسباب =الرئيس لانها ما تطيقة او هو سمع انه ما تحبة بالعناد اشتغل عندة و حيرها فمجلس كله رجال و عزيمة كبار يعني ما يمديها ترفض ابدا و هوا يشتغل دكتور فالجامعة و عشان الاكشن يدرس لينا و بالتاكيد بما انو الشطارة مقطعة بعضها و مقفلة المحاضرات اكيد ما تدرى انو يدرسها بس هوا عارف

نواف: 26سنة اسمه من العبارات المحرم نطقها فهذه العائلة و لا احد يستطيع حتي ذكر اسمه امامكبيرة هذي العائلة لانة سيلقي نظرات نارية منهم تهدد بالعقاب الشديد لماذ

 


لانة ……… س اخبركم لاحقا يعمل كابتن طيار

رؤى:23سنة مرحة و حبوبة طيبة و تعمل فالعلاج الفزيائي(أخصائية علاج فيزيائي فنفس المستشفي التي يعمل فيها زياد ابن عمها و هي الوحيد ة التي تعرف ماذا يخبئ خلف قناع العبنوتة قد لهذا الاسباب =يكرهها و يحاول دائما اذيتها لكي يضمن سكوتها عن اسراره

سلام 22 سنة هذي الفتاة اسم على مسمي فهي فعلا رمزللسلام و الهدوء و احيانا ربما ينسو و جودة من كثرة هدوئها و حاولو بنات العائلة عديدا معها و لكن الصمت هوا عنوان احاديثها لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 


سنعلم لاحقا متخرجة من الجامعة قسم فنون رائعة و قاعدة فالبيت

لمي 19 سنة بنت من الآخر مصرقعه مطفوقة و حبوبة و هي الى تحلى جلسة البنات و اقرب صديق و اعز و حدة لقلب جني زي جنة تدرس معاها فنفس التخصص

ابو زياد راشد)

ام زياد هي الصدر الحنون و الملاذ الاول و لاخير فهذه العائلة للشباب و البنات فهي قبل ان تكون و زوجة عمهم اختهم المحبوبة و كاتمت اسرارهم لكن تعاملها مختلف نوعا ما مع زياد لماذا؟؟؟؟

 


“كل شي بوقتة حلو”

زياد: 26 سنة طبيب شخصية غريبة و عصبى الى حد الجنون و هوا ما يشكل مصدر رعب لاخوتة و لكن ماذا يخفى خلف هذي العبنوته

 


يشتغل دكتور جراحة و يشتغل تحديدا فالطوارئ و يموت فشغلة اخواتة يطيقو العمي و ما يطيقوة و هو يبادلهم نفس المشاعر ما عدا رماح الوحيدة الى ما يرفض لها طلب و مستحيل يعلى صوتة عليها و يسمع منها النصايح بصدر رحب “بس ما ينفذها”

ماجد:25 سنة او نقدر نقول كابتن ما جد لانة لاعب كرة قدم و له و زنة فالملعب و هو تؤم حور و من جد يتقال عنهم الله خلق و فرق رغم الشبة الشكلى الرهيب الى بينهم الا انهم يختلفو فالصفات فهو صريح و الى فقلبة على لسانة و عندي و فشى مهم يفرق به عن حور هو حبة لراشد لدرجة ان الناس تحسبة اخو راشد و راشد يعزة و يحبه مرررررة الله يعينك ياحور)درس ادارة اعمال زي راشد

حور:25 سنة طيبة و حبوبة و اكثر شي يرعبها فالوجود هوا راشد مع انه عمرة ما سوي لها شي بس مصدر رعب لها من و هي صغار حتي راشد يستغرب الرعب الى مسوية للبنت و تكرة الصوت العالى معيدة فقسم علم النفس بالجامعه”حساسة لابعد الحدود و هاديه” و كتومة جدا جدا غامضة و حد يعرف شو بها لانها دايما تعطيهم الوجهة المبتسم و عمرهم ما لاحظو عليها حزن او زعل

رماح 23 سنة و هي بجد عليها عيون تصيب و ما تخطى جمالها ملفت بشكل عجيب كانت مخطوبة لواحد من اولاد اصحاب ابوها لكنة ما ت فحادث و من يومها و هي قافلة على نفسها كانت تحبة بجد و هوا كان يموت بها و له 3 سنوات ميت و يصير صديق زياد و حاولو اخوانها يطلعوها من عزلتها الا ان خلوها بعد جهد جهيد تدرس فروضة اطفال لعل و عسي تنسي و من بعد موت خطيبها صارت تكرة زياد بشكل مو طبيعي

لينا:20سنة العند كله بها و كانت معجبة بفيصل بس الاعجاب قلب كرة لما حيرها له و حلفت لتخلية يكرة الارض الى يمشي عليها بس جميع افكارها و خططها اتحطمت لية

 


و هي تدرس سنة ثالث بالجامعة قسم تاريخ و مهويا هيا بجهة و الدراسة بجهه

بس صوتها عذااااااااااااااااااااااب ما له حل

ابو لجين

يصير خال جني و يحبها كنها بنتة و عندوبنت و حدة هيا لجين و امها ما تت

قبل 14 سنة و حلف ما عاد يتزوج عليها لانها حبيبتة من ايام المراهقة و فتاة عمة و جميع شي بحاياتة و لجين عاجبها الوضع

لجين 19سنة صديقة جني و لمي الروح بالروح و نفس التخصص و جميع شي فحاياتهم يسو مع بعض و شخصيتها مرحة و فنفس الوقت قوية و جريئة و الى يميزها صراحتها

بسم الله نبداء

البارت الاول

فى بيت =ابو راشد

(اول ايام الاجازة الصيفيه)

جني فغرفتها و بعد ما اتروشت و صلت دقت عليها لمى

لمي و بدون مقدمات:اقول جنوهو تعالى بيتنا بطق من الطفش يالله بسرعة تعالى بعد صلاة المغرب انتظرك بااااي

جنى:اعوذ بالله حتي سلام زي الاوادم ما فطيب يا لمي اشوفك و يصير خير

ودقت جني على محمد و قالها مشغول و قالت حتدق على خالد و اذا ما قدر الله يعينها تدق على راشد بالتاكيد راشد الحل الاخير بسبب عصبيته الزايدة و خوف جني منه مع انه يحاول انو يصبح هادى معاها المهم دقت على خالد و وافق انو يوديها و بالمرة يسلم على عبدالله و فيصل

بعد المغرب

بيت ابو عبدالله

وتحديدا الصاله

لمى:احم احم احم

فيصل و يناظرها بنص عين عارف و راها شي:خير

لمي فيصل حبيبي

فيصل بابتسامة عارف حركات اخته:ا مرى ياعيون فيصل

لمي بهبال:لا عيونك خليها لك اسمع اليوم البنات بيجونى يعني ياريت تقضى باقى اليوم فبيت الشعر

فيصل ومين سمحلك تعزميهم

لمي ببراءه:بابا

فيصل بطيبه:طيب ياروح اخوكى محتاجة شي ناقصك شي

لمي بحب و هي تبوس راسة لا تسلم

وبعدين بشوى دق التلفون و رد فيصل

فيصل:الو

لينا و حست بمغص عرفت انو فيصل و خافت يعرفها:

فيصل: و عليكم السلام هلا

لينا لو سمحت لمي موجوده

فيصل بابتسامة هة هلا و الله بلينا هلا):ايوا مين ا قولها

ليناوالله و الوهقة ايش اقول له الحين امم قولها لينا

فيصل و وصل للى يبغاه:لينا كيفك اخبارك

لينا ياثقالة دمك يا اخي:تمام يمكن تعطينى لمى

فيصل اية هين:طيب بس يمكن سوال

لينا خير

فيصل انتي جوالك خربان مفصول؟

لينا ببراءه:لا ليه؟

فيصل بعبنوتة مصطنعة يعني يبغي يخوفها:اجل لية لما ادق ما تردى ها ناسية انني خطيبك و كلها اسبوع و املك عليكي

لينا طوطوطوطو

قفلت السماعة بوجهة من الخوف لينا بالنسبة لها فيصل مصدر خوف لانة لما خطبها توعد بها و قالها انومايحبها و لا يطيقها و خطبها عند بها

المهم نرجع لجمعة البنات

بعد صلاة المغرب كانو جميع البنات اتجمعو عند لمى(لجين و حور و رماح و لينا و بالتاكيد سلام الى بالغصب طلعت من غرفتها و رؤى و لسة جني ما جات)

لمي يا حى الله من جانا

لجين و لينا و حور الله يحيك

لمي بهبل الكلام مو لكم انا اكلم رماح

رماح بطيبه:الله يحيك و يبقيك

لينا ماعلى منك انا خلقة اخوك حرق دمى اليوم

لمي فيصل و الله انو عسل و طيب و بلقافة بس ايش سوي لك

لينا و تطالع بلمي بنص عين بقول مو عشانك و لا عشان سواد عيونك بقول لانى مقهورة و لوما قلت حنفجر

لمي عيوني عسلى مو اسود

لينا بقهر:اشوف فيكى يوم يالمي انتي و ها الفيصل الى عالتنا به امييييين

وقالت لهم لينا على الى صار لها اليوم مع فيصل

رماح:طيب هوا معاة حق ليش ما تردى عليه

لينا بقهر:ما اطيقة لما اسمع صوتة اتمغص و احس انني ابرجع

لمي بحزن على حال فتاة عمها و اخوها الى تحبة اكتر من اي شي تاني: الله يصلح الحال

حور و تبغي تغير المقال لان القعدة قلبت غم: لمي دقى على جني شوفى فينها

(عند جني فسيارة خالد)

الجو مكهرب لاخر درجة و خالد مفول و جني لاحظت عليه و ما هان عليها اخوها

جنى:خلودي

خالد بابتسامة باهته:هلا

جني لا شكلة موصل حدة يمكن نوقف عند البحر شويا

خالد بدون لا يلتفت:ليش

جنى:امممم مخنوقة شوي

خالد حتي انتي ياجني موحاسة فيا:طيب بس ما نطول و رايا مشاوير

جني طيب

ووقف خالد على الكورنيش و نزلت جني و بعد شويا لحقها

خالد:ها جني خلاص نرجع

جني لا لسة شويا

خالد بعبنوتة جني مو فاضى لك طول الليل انا و رايا مشاوير

جني قامت من مكانها و حطت يدها على صدره:مو قبل ما تقولى ايش الى تاعب دا و تاشر على قلبة و حارق دا و وتاشر على راسه

خالد بابتسامة و الله ما خاب ظنى فيك:مافى شي

جني خالد لاتتغلي انت عارف انو ما يهون عليا تعبك بسر عة ايش فيك

خالد بتنهيده:اليوم فعملية مداهمة قمنا بها الفجر ما ت واحد من زملائى قدام عيني و لا قدرت اسويلة شي ااااااااه

جني بحزن الله يرحمة بس برضو مودا الاسباب =كله دا جزء منه

خالد و هو يطالع فالبحر:جني اوعدينى انو الكلام الى بيننا ما يطلع لاحد

جني بخوف:اوعدك

خالد:خلاص روحى انبسطى مع البنات و فالليل اقولك

جني بخوف و لقافه:لا خالد البنات مواهم منك

خالد بنص عين والله البنات مواهم من اللقافة و لا

جني باحراج:خاااااااااالد

خالد:ههههة طيب دقى اعتذرى منهم و نروح مطعم او كوفى و احكيلك

جني حاضر

وفى السيارة و هم متجهين للكوفي

لمي بتدق على جنى

لمى: الو

جني هلا

لمي كا لعادة فيييييينك الناس كلها جات و انتي لسة يابرودك ياشيخه

جني و حبت تحرجها و تعاقبها على الحركة حقت العصر فتحت السبيكر و خالد قاعد يسمع لمي و هواشها

جني ما اقدر اجى خالد محتاجني

لمي بقهر:وليييية ما قلتى من الاول لية خليتينى انتظرك

جنى:دوبى كنت بدق الا انتي داقه

لمي المهم يعني منتى جاية عشان خالد

جنى:يب

لمي وش به السيد خالد عسي ما شر اظفارة يوجعة و لا مشتاق لحظن الماما هه

جنى:هيييييى حدك عاد كلش و لا خلودى ما ارضي عليه

لمي بتريقة الله و هالخلودى ما لت عليكى و عليه و الله انه قاهرنى و ودى اكفخة على خشمة المعوج ذا

خالد هيييييين يا لمي تتريقى صبرك بس خلينى افوق لك

جني بضحكة لا هوا يبغنى فموضوع

لمي بلقافه:ايش الموضوع

خالد و زهق و خاف انها تسب اكثر من كدا عارفها لسانها متبرى منها:اقول لمي ذلفى تراك صكيتى راسي حشي راديو و قفل بوجهها

جني ما تت من الضحك:يا و يلى منها

خالد:ههههههة بس تصدقى فكت ضيقتي

جني لمي دمها مرة خفيف

خالد:بس ملقوفة و انا اكرة ما عليا اللقافه

وقبل ما تلحق ترد عليه جني قالها: يالله و صلنا انزلي

فى مكان تااااااااااني

المستشفى

الممرضة دكتور زياد خلص ما فمرضي تقدر تروح

زياد افففففف و اخيرا

بالتاكيد زياد خرج من المستشفي على شقتة و دق على مرتة الى متزوجها مسيار عشان تجية و بالتاكيد كان يقولهم انا فالدوام و الى كانت تعرف و مطنشة بمزاجها هيا رؤى بس كانت مقهورة منو و حاسة انو حاط سمعة العيلة بالارض و هوا ما كان يعرف انو رؤى تدرى عن بلاوية الامن فترة بسيطة و قاعد يدور و راها عشان يمسك عليها شي و ما تفضحة عند العيله

هذا هوا زياد متمرد من نوع اخر”زياد يموت على تراب الارض الي

تمشي عليها رؤى بس لما عرف انها تعرف بلاوية عرف انها مستحيل تتزوجة و الاغلب انها راح تفضحة فصار يحاول يقاوم مشاعرة تجاهها لكن للاسف حبة لها بيزيد يوم عن يوم”

عند البنات

انواع الفله

اكل و رقص غني و اسرار و ضحك و بكي هذه هيا سهرات البنات نوعيات التناقض)

عند رماح و رؤى و الى رؤى مخبرتها بكل شي عن اخوها

رماح و عيونها تدمع من الصدمه:زياد متزوج مسيار

رؤى:ايوا عرفت من و حدة من الممرضات انو اتزوج و حدة سورية عمرها 22سنة مسيار

رماح و الدموع شغاله: ليش يازياد ايش الى ناقصك

رؤى بقهر من زياد و تصرفاتة الى موطية روسهم:رماح خلاص اخوكى من جد ما يتسكت عليه انا لازم اقول لابوى و لا عمي الوضع كدا ما ينفع

رماح بهلع:لاااااا ابوى و عمي لا و الله لاينحروة و يدفنوة با رضة و ثم زياد من متي يهمة كلام ابوى و لا عمي زياد دايما يسوى الى يبيه

رؤى بتنهيده:أى و الله المهم شوفى لازم تتصرفى و لا اتصرف انا مو معقوله اخوكى رجال طول بعرض و يتصرف كانة بزر يبغي يتزوج و قالتها بغصة نزوجة و الف فتاة تتمناة لكن الغلط لا اليوم مسيار بكرة ايش زنا و ما خفى كان اعظم

رماح: لا خلاص انا اتصرف الله يهديك يا زياد

رؤى امييين “رؤى تحب زياد و ذلك الى مخليها تراقبة و تتبع تحركاتة و كانت مقهورة منه انه مو حاس بها و لا دارى عن هوا دارها و كان يقهرها انه عندة جميع شي ليش يلعب بذيلة و الى يقهر و يحرق الدم اكثر انه صح كان عصبى و داج لكنة ما انحرف جد غير من ثلاث سنين تحديدا من و فاة صديقة الى كان اعز من اخ عليه”

عند جني و خالد بالكوفي

خالد: جني انتي ممكن ما تفتكرى نواف صح

جني والله ما اتذكر مين دا اساسا

خالد و بصدمة جني ما تتذكرى نواف ولد عمي اخو الهبلة لمى

جني و اخيرا اتذكرت: ايوا اتذكرتة خير ايش الى ذكرك فيه

خالد بتنهيدة هوا انا نسيته

وكمل:انا من فترة و انا ادور اخبارة ابغي اعرف ايش صار له و فين عايش و كيف

جني طيب مو خايف لو اهلى عرفو يقلبو الدنيا فوق راسك

خالد بوجع:لا مو خايف 7 سنين عايش و نواف بعيد عنى بسبب شي تافة 7سنين عارفة يعني ايش 7سنين نواف كان جميع شي فحياتي كنا نكمل بعض

بس الله يسامح الى كان السبب

جني و اللقافة و صلت مراحل متقدمة عندها ايش الحكاية مو فاهمة شي

خالد عارف جني و لقافتها و هوا محتاج يفضفض:نواف كان اجمل و اشجع و اشطر شباب العيلة و الكل كان يفتخر به و يعملة الف حساب

بس الى صار قبل 7سنوات فليلة العيد غير جميع الموازين

♥` α м α η ι~

12 Feb 2021,

 


01:15

يسلموؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤ رولاندووروايه حلوهوممتعه

ROLAND

13 Feb 2021,

 


04:14

يسلمووو ياعسل

ROLAND

13 Feb 2021,

 


04:16

البارت الثاني

(قبل 7 سنوات)

اصوات صريخ و بكاء و توسلات تطلب الرحمة الكل هرع لمصدر الصوت

انفتح الباب

انفتح الباب

فتاة شبة عارية الامن هلاهيل تستر جزء من جسدها و شاب منهال عليها بالضرب

سمر:الله يخليكم الحقوني

نواف:اسكتى يافاجرة و طيتى راسنا

سمر خالد الحقنى راشد لاتصدقو نواف اعتدي على الحقنى ياخوي

خالد و حالة من الذهول و راشد راح نادة ابوة و عمة و مرت عمه

والكل انصدم نواف الى الكل يشهد با اخلاقة يسوى كدا و فمين فالبنت اليتيمة الضعيفة الى لا حول لها و لا قوه

ابو راشد بعصبيه:اسكتى لابارك الله لافيكى و لا فالساعة الى شوفتك فيها

ابوعبد الله و راسة فالارض:هدى نفسك يا خوى خلاص يعقد عليها و يطلقها و تنتهى السالفة و نواف حسابة معايا

ابوراشد:مسك راس اخوة و رفعها:ربك يحلها

ام عبدالله من الصدمة طاحت من طولها و نقلوها المستشفي و ما لحقو لانها ما تت من الصدمة فو لدهاوبعد انتهاء العزا

ابوراشد:خلاص يا ابو عبد الله بكرة نجيب المملك يملك لهم و بعدة نطلقهم و نخلص من ها الفضيحه

ابو عبدالله الى تشوفة يا خوي

:لا مستحيل

الكل التفت لمصدر الصوت

نواف:ما حتزوجها لو يصير ايش

ابو عبدالله و الشرر يتطاير من عيونو:غصب عنك مو على كيفك

ابو راشد نواف و ش هالكلام الى تقوله

نواف بحزن:امي ما تت و هيا مصدقة انني سويت كدا بس و الله العظيم انا لقيتها فغرفة الملحق الى بالسطح مع ولد الجيران و الله العظيم

ابو عبدالله:لاتكذب خلاص يا اما تتزوجها او تطلع برا المنزل لا انت و لدى و لا اعرفك فاهم

نواف و هوا ما شي: اشوفكم على خير

نوااااااااااااااف

التفت نواف على خالد

خالد و هو يلحقة وتسيبنى لمين يا نواف مو اتفقنا نحقق احلامنا سوا و نتزوج سوا

اخذ نفس و كمل:نواف انا و عبدالله و راشد و محمد مصدقينك لانك كنت معانا

وطلعت تشوف ايش ففى السطح

نواف بس اهلى عمرهم ما حيصدقو و حضن خالد لمدة و نزلت دموعهم الصمت كان فهذه اللحظة ابلغ من الكلام

نواف:خالد

خالد و هو يمسح دموعه:نعم

نواف: و صيتى اخواتى و خصوصا لمى”لانة عارف ان خالد يكن بعض المشاعر للمى”

خالد اخواتك فعيوني

نواف بابتسامه: و لا تزوجو جني تري حرجع عشانها

خالد و هوا يضحك حاضر

راشد”كان عمرة و قتها23 سنة “ماستحمل جميع الى صار بسببها ولد عمة الى يعزة كاخوة و اكثر انطرد و ما يدرو فينة بسببها و خالتة الى يعزها و يموت عليها ما تت بسببها

وشرفهم الى راح بسببها جميع هالاسباب خلتة كالاعمي و طار على غرفتها و طاح بها ظرب و بداء دمها يسيل و جميع ما زادت صريخ زاد هوا ضرب لغاية ما فقدت الوعى بين يدينة و جا محمد ركض من تحت على صوت الصريخ و شاف المنظر الى صدمة و اخذها و طار بها على المستشفي و هنالك دخلوها غرفة العمليات و اعطوها ابرة بنج و لكن للاسف البنج كان زيادة و اتوفت بعد و فاة ام عبدالله بثلاث ايام

سمر:كان عمرها فذاك الوقت16 سنه سمر اخت الشباب من امهم بس لان ففترة ابو راشد طلق ام راشد بها و اتزوج ام جني و بعد ما ما تت ام جني رجع ام راشد بس عشان عيالها و بالتاكيد هيا فدى الفترة اتزوجت واحد منتف و جابت سمر منه عشان تقدر ترجع لابو راشد لانة طلقها بالثلاثة وسمر بها كرة مو طبيعي لاخوانة و تحديد لجني و الاولاد بدورهم الحب مو ذابحهم عليها

اتوفت امها قبل الحادثة بسنتين و ابو راشد خلاها عندة مهما كان يتيمة و اخت عيالة و ممكن احساسها باليتم و بالدونية و كرة اخوانها لها بسبب سوءاخلاقها معاهم خلاها تنحرف مع

رفقاء السوء و تنجرف و راء احلام مراهقة مزيفة و مريضه

وبعد هذي الحادثة انمحي ذكر سمر و نواف من العائلة لكن هل سيعود احيائة مرة اخرة؟؟؟؟

“” محد من البنات يدرى عن سالفة سمر جميع الى يعرفوة انها كانت بتسوى عملية الزايدة و اعطوها ابرة بنج و الجرعة كانت زايدة و ما تت من اثر البنج “”

جني بصدمة سمر سوت كدا

خالد:ايوة و اكتر من كدا

وسكتووووووووو

بعد فترة جني بابتسامة و هما جنب السيارة حقت خالد:ها انشاء الله ارتحت

خالد و هو يبوس راسها الله يخليكى ليا

جني بخجل:طيب بما انك خربت خرجتى اليوم ايش رايك نروح السوبر ما ركت و نشترى خرابيطنا المعتادة و نقول لمحمد و بتردد و راشد و نسهر على فيلم

خالد و عجبتة الفكره:خلاص تم يالله

وفعلا راحو المنزل

فى المنزل تحديدا فالصاله

كان موجود محمد الى قاعد يختار فيلم و خالد و جني فالمطبخ يجهزوا لبوب كورن و الببسي

وايسكريم بالتوت للاخ محمد و الاخت جنى

جني و هي تعطى خالد صينية بها الاغراض:يالله يااستاذ خالد شيل ا لصينية و الحقني

خالد:طيب بس عسي يبين بعينك

جني و هي تركض رايحة للصاله:بى يبن لاتخاف

محمد اخيرا استقر على فيلم رعب

جني بتوسل:لاااا محمد انا اخاف و الله اجى انام عندك

محمد:احلفى بس مرة شطولك و عرضك و تخافى استحى بس لايسمعك احد

خالد:هييييييييى جنوة اعقلى خلاص انا و محمد اتفقنا على هالفيلم لاتنكدى و اقعدى معنا

جني و هي ترقي الدرج و بزعل”جني جد خوافة و افلام الرعب تسببلها احلام و كوابيس”

:طيب يامحمد النكد ذلك ما تسيبة بس انا اوريك خلى راشد يجى و بعلمة عليك

محمد:يالله بس يالبزر روحى بس خوفتينى براشد

:خييييييير و ش هالازعاج

الكل التفت على راس الدرج

محمد بارتباك:لاابد بس هالبزر ما تبى تتفرج على الفيلم معنا تقول يخوف

راشدوهو ينزل و يمسك يد جني الى دموعها بدت تبلل رموشها

:اجل خلاص تتفرجو على الفيلم الى هي ما تبية شوفو غيره

خالد لا و الله هالبزر تمشي كلامها علينا

راشد بحزم ايه

والتفت على جنى:حبيبتي و ش تبى تتفرجي

جني ابتسمت بانتصار: ابي شي كوميدي يضحك هذول يبونى اتفرج على فيلم رعب تخيل يبونى اموت

من الرعب

راشد بحنان:ولا يهمك بيتفرجو على الى تبينة و هم ما يشوفون الطريق

والتفت عليهم:ولا لكم راى ثاني

محمد يممممممة لا ابد رايك هو الى يمشي

راشد جني يالله اختارى الفيلم الى تبينه

وجا بيمشي

جنى:وين رايح لا خليك معنا انت ما تقعد معنا عديد

خالد:أى و الله خلنا نفلها

راشد راح جلس جنب جني و اخذها فحضنه”دلوعته”

ومحمد جلس جنب خالد على الارض

خالد يساسر محمد:افف انا ابي فيلم رعب و الله لااوريكى ياجني بس صبرك عليا

محمدوبنفس الصوت:هييى مو كافى علينا الرعب الى جالس جمبها

انا الى ابي افهمة راشد يرعب قبيلة لحالها يجى عند جني و يصير ياحليلة و الله انه غريب

خالد:لاتنسي هذاى دلوعتة و هو الى مربيها

محمد:اقول خلنا نكمل الفيلم لايجى يفلعنا

وكملو الفيلم و هم ناوين لجني على مقلب يادبها”هم دايم هكذا مع بعض بس يحترمو و يخافو من راشد”

وبعد ما خلص الفيلم فتح محمد النور و شاف منظر خلي دمعتة تلمع فعينه

جني كانت نايمة فحضن راشد و هو محوطها و جالس يمسح على راسها

محمد و خالد اتاثرو بالمنظر ربما ما يحاولو يعوضو جني عن فقدان الام و الاب”لان ابوهم دائما مشغول و المسؤل الاول و الرئيسى عنهم هو راشد”الا انهم مهما حاولو ما قدرو كان دايما تحصل لها مواقف تخليهم يحسو انها ناقصها حنان و على انها ما تحاول تبين لهم ابدا بس دايما كانو يفهموها من غير ما تقول

راشد بعد لمدة جا بيشيل جني و يطلعها غرفتها

خالد:راشد سيبها انا اطلعها تري كبرت و صارت ثقيله

راشد:مهما كبرت ما رح تكبر على لسة اشوفها جني الصغيرة الى تنام فحضنى و لسة هي نفسها جني الى جات لى اول يوم مدرسة تبكي تبينى اسوى لها قرنين الناس فكفة و جني فكفه

جني بنتى مو اختي

وشالها و وداها غرفتها و غطاها و باس راسها و طلع

“جني اول ما طلع راشد جلست تبكي تحب اخوانها بجنون لانهم ما خلوها تشعر بالنقص اااااااااة ياراشد و الله انني اموت فيك فيك حنان لو يتوزع على الناس يكفيهم و يزيد ربى يخليكم ليا و لا يحرمنى منكم”

فى بيت =ابو زياد الساعة 3 الفجر

ورماح تستني زياد فالصاله

رماح بدرى كان نمت بري احسن

زياد بفزع: سكنهم مساكنهم الناس تتنحنح فجعتيني

رماح و هيا نفسها تعطية كفين:زياد الحقنى على غرفتي

وبوعيد

دقيقتين و انت فغرفتي

زياد بس رؤى رمت سمومها:طيب و لا تنافخي

رماح سفهتة و مشيت

بعد ربع ساعة فغرفة رماح

رماح و دموعها مغطية و جهاها:طيب ليش سويت كدا

زياد و هوا يلعن اليوم الى شاف رؤى به و بكذب ما خفى على رماح:والله احبها و ابوكى مستحيل يزوجنى هيا

رماح:زياد طلقها و ربى يعوضك اقوى منها

زياد: افففف انشاء الله يصير خير

رماح بكرة و اضح لزياد:ههة انا ايش ارتجى من واحد صايع و ضايع مثلك و الله ما ادرى كيف امي مستحملتك فالبيت و لا كيف المرحوم كان مصاحب واحد مثلك انا ما اتشرف حتي بانك اخوي

زياد انصدم منها: يالله لية جميع هالكرة يارماح و الله انا مو سيئ لها الدرجه

رماح:لا انت اسواء من هكذا بكثيييييييير لو تعرف قديش اكرهك نفسي يازياد ما عاد اسمع صوتك و لا اشوف ملامحك و بستهزاء الله يستر عليك دنيا و اخرة يا هة يا خوي

والكلمة هذه اثرت فزياد و خصوصا انو استصغر نفسو قدام اختة الى المفروض هوا ينصحها مو هيا الى تنصحة خرج من غرفتها و هو مصدوم اااة يارماح لو تدرى قديش احبك و اعزك بس لية هالقسوة لية كلهم يعاملونى بهالكيفية انا مو كدا و لا اتمني انني اصير هكذا بس الظروف ااااة الله يسامحك يارماح

بس برضو لازم ينتقم من رؤى الى صغرتة فعين اختة و كأنو الفكرة راقت له

يوم الجمعه(الساعه10:30)

راشد:محمد محمد

محمد:خير خير متحلم فيا و لا ايش افففف خلود طير لااجى اطير الى باقى فيك ياانك غثيث بشكل

راشد:محمد

محمدوهو ينتفض:رررراشد هلا و الله احسبك خالد الدب سامحني

راشد و به الضحكه:يالله قوم افطر عشان نلحق صلاة الجمعه

وطلع من غرفة محمد و اتجة لغرفة خالد

راشد:خالدخالد خلوود

خالد و هو يهلوس”شكلة يحلم”:ها هلا سم طال عمرك امر تفضل ابشر بعزك

راشد و هو ميت ضحك:اقول قوم افطر و يالله و رانا صلاه جمعة قوم اتحرك خلف الله عليك بس

وراح لغرفة دلوعتة جنى

راشدوهو يجلس جنبها على السرير عشان لا يفجعها:جني جنى

جنى:مممممممم

راشد بخوف:جني فيك شي تعبانة تحسى بشي

جني و هي تقريبا فاقدة الوعي:لامافينى ش و ما كملت لانة اغمي عليها

وراشد اترعب و موعارف ايش يسوى دلوعتة بين يدينة و موراضية تتحرك

نادي خالد و محمد الى جو جرى لما سمعو صوت راشد جاى من غرفة جنى

خالد:ايش فيها

راشدبخوف:ما ادري

محمد يالله انا نازل اشغل السيارة و انتو الحقونى بها بسرعه

وخرج محمد و قام خالد لبسها العباية و جا بيشيلها بس راشد كان اسرع منو و شالها

فى المستشفي و تحديدا الطوارئ

كل شوى واحد منهم رايح و التانى جاى و الخوف مسيطر عليهم

جات رؤى تجري

وكان زياد معاهم

رؤى:محمد خير ايش صاير

محمد لا ما بها شي ازمة ربو و عدت و كمل:وليش ما رديتى لما دقيت عليكي

رؤى باحراج:سامحنى محمد كان معايا مريضه

زياد و الغيرة اكلتة و صمم على ناوى عليه:خلاص بس يخلص المغذى تقدرو تاخذوها بس ما اوصيكم الادوية تاخذها باانتظام و التغذية لازم تاكل كويس ما شي

محمد بدون نفس لان تصرفات زياد ما تعجبة مشكور و ما قصرت

زياد حس بمحمد لا و اجبنا يا ابن العم

وهوا ما شي سمع خالد يقول لمحمد:افففف عليه تصرفات غريبة عكس ما جد الى ينحط على الجرح يبرى

محمد:الى قاهرنى كان كويس صح اخلاقة فخشمة و مغرور بس ما كان منحرف بس من يوم ما ما ت بدر و هو صار استاذ بالانحراف ياخي كلنا فقدنا اشخاص عزيزين علينا بس ما نحرفنا بجد يقققققهر

خالد:الله يهديه

“الظاهر الكل عارف ببلاويك يازياد”

زياد بينة و بين نفسه”بلاكم ما فقدتو الى انا فقدتة ااااااة الله يصبرنى على بعادة بس و يفكنى من هالعايلة الى ما بها احد طايق لى كلمة ”

وبعد فترة طلعو من المستشفي و راشد حاضن جني و خايف عليها و ساندها

راشد بحنان:جني حبيبتي كيفك دحين

جني بحب:كويسة الله لا يخلينى منكم

راشد زاد حضنة لها و قال لمحمد يوديهم تشيلز مطعم جني المفضل

راشد حنون مع جني و معوضها عن حنان الام الى فقدتة و هيا صغار و يعتبر جني بنتة مو اخته

فى بيت =ابو عبدالله

لمى:فيصل

فيصل و ما شال عينة من الجريده: نعم

لمي يمكن تودينى لبيت عمي ابو راشد لان جني تعبت و ودوها المستشفي الله يخليك

فيصل عارفة انني ما اقدر ارفض لك طلب خلاص بعد المغرب اوديكي

لمي وهيا تبوس راسة الله لا يحرمنى منك

فيصل:ولا منك

فى غرفة زياد فالمستشفى

زياد:هين يارؤى ان ما خليتك تكرهى اليوم الى اتولدتى به ما اكون انا زياد”لازم تعرفى طعم الاهانة كيف مهما كان حبى لك الا الاهانة ما ارضاها مو انا الى تهيننى اختي الصغيرة بسببك و اسكت”

خلاص زياد فكر و قرر كيف ينتقم من رؤى شر انتقام

فى مكان تانى و بالتحديد فالرياض

نواف:يا عسانى ما خلا منك

جود:ولامنك

نواف جود و راى سفرة بعد يومين لايطاليا ايش رايك تروحى معايا

جود و هي تمسح على بطنها المنتفخ:والله كان بودى بس الحمل متعبني

نواف و هو يبوس راسها الله يقومك بالسلامة يا ام نواف

جود بنص عين ومن زينك عشان اسمى و لدى عليك

نواف:افا و ش فيك قلبتي

جود:اصلا الى بطني فتاة مو و لد

نواف جود طلبتك قولى تم

جود:تم

نواف:سميها جنى

جود حلو اسم جني و بنص عين نواف ايش و راك

نواف و هويتلفت وراى الكرسي

جود عن الهبال ايش معني جنى

نواف و هويتنهد و الله و حشونى الله يسامح الى كان السبب:ولاشى يالله تامرين على شي انا طالع

جود:لا الله و ياك

“جود تصير فتاة خالة نواف و اختة من الرضاعة و عمرها 23سنة و حيدة امها و ابوها و راضعة مع رؤى “”يعني اختهم كلهم””بس لانها كانت عايشة مع ابوها فالرياض بعد و فاة امها فكانت اخبارها شبة مقطوعة و راح نواف سكن عندهم بعد ما طردة ابوة و اتبري منه و طلب من زوج خالتة انه ما يقول عن مكانة لابوة ابدا و فعلا عاش معاهم و راح سافر و كمل دراسة برا و درس طيران و لما كان باقى له سنة و يتخرج ما ت ابو جود بعد ما و صي نواف عليها

وفعلا نواف رجع عشان جود الى و قفت دراسة مدة سنة لان نفسيتها كانت زفت فاخذها معاة و رجع يكمل دراستة بري و لما اتخرج رجع هوا و اختة الرياض عشان يشتغل وجود تكمل دراستها”

بعد المغرب فيصل وصل لمي لبيت عمة ابو راشد

وراح

لمي بهبالها المعتاد طلعت لغرفة جني لانة اكيد ما فاحد بالبيت

وهي ترقي الدرج باسرع ما عندها

ااااااااة يااعمي وجع بلا

خالد لا حول و لا قوة الابالله

وش بلاك عن الطفاقة و الصرقعة تري كبرتى على الهبال

لمي و هي تتامل خالد الى نازل بلبسة الرسمي حق الشغل

وقت و ضاعت علومها بس ما تترك الهبال:يوووة و الله انك ممل و مزعج و الى يصقع فيك بايع عمرة حشا مو جسم جدار

خالد:قل اعوذو برب الفلق يمة منك انتي و عينك قولى ما شاءالله

لمى:ماشاء الله و يالله بعد عن الدرج بروح لجنى

خالد ابتسم بخبث:هة طيب و بعد و راح

خالد”ااااااة يانى كنت مشتاق لك و حشتينى ياهبله”

لمى”يخرب بيتك تهبل الحمدلله شغلك ما به حريم و لا كان طق فينى عرق لمي متيمة بحب خالد”

وراحت لغرفة جني و بطفاقه

:جني حبيبتي سلامتك خفت عليكى و الله انك حماره

:ههههههههة و الله انك مخفه

لمي باحراج هين ياخالد و انا اقول و ش به خالد يضحك اثارى الموت الاحمر هناوبارتباك:ههلااا ررااشد اخببارك

راشد الحمد لله انتي و شلونك

لمي بخير تسلم

راشد هة شكلة من الرعب البنت قامت تقط خيط و خيط جني حبيبتي انا طالع تامرين على شي

جني لا تسلم

وطلع راشد و جلست جني مع لمي و بعدين بساعة جات لجين و التم شمل الثلاثى المرح و سهرو لغاية الساعة 11 باليل و ثم راحت لمي مع فيصل و لجين راحت مع ابوها الى جا يطمن على جنى

البارت الثالث

يوم ملكة فيصل و لينا

فى بيت =ابو زيادوالحالة مقلوبة فوق تحت

لينا فتيات و الله خايفه

لمي بطوالة بال:والله فيصل طيب و حبوب

لينا سكتت ما تبغي تتكلم عشان لايقولو اسمه عديد

وبعد المغرب طلع زياد بالدفتر

زياد لينا لينا

لينا:رؤى الله يخليكى خذى الدفتر منه احس موقادرة اوقف

رؤى بطيبة حاضر لحظة بس

رؤى:هلا زياد

زياد جيتى و الله جابك:رؤى هلا كيفك

رؤى تمام زياد جيب الدفتر

زياد خذية و هوا اتعمد يلمس يدها

اماهي من اول ما لمس يدها ارتعشت و خافت منه”برغم حبها له” الاانها تعرفة نسونجي

وراحت اعطت لينا الدفتر و تمت الملكه

وجا وقت انو فيصل يدخل يلبس لينا الشبكة دخلوة فمجلس صغير و اخواتة و امها معاها

اول ما شافها انبهر بجمالها و الله و كبرتى و احلويتى يالينا

اما هيا عندها استعداد للانهيار فاى لحظه

دخل و بارك لها و سلم عليها و لبسها الشبكه

ام زياد:مبروك يافيصل ها ما و اصيك على لينا حطها فعيونك و راعى الله فيها

هزتة الكلمة الله يبارك فيك ياخالتي و لينا فعيوني لاتوصي

خرجو البنات و ام زياد من عندهم

قرب فيصل للينا و رفع راسها بإصباعه

لينا و الدموع فعيونها:فيصل الله يخليك لا تأذيني

فيصل مصدوم معقوله لينا خايفة منه:لينا انتي خايفة مني

لينا ما قدرت ترد و اشرت براسها انو ايوه

فيصل زادت صدمته:ليش؟

لينا بإرتباك من قربة و بخوف:لانك قلت انك اخذتنى عند فينى و وعدتنى انك حتنتقم مني

لانى رفضتك قبل ما تحيرني

فيصل ما ت من الضحك على الطفلة الى اتزوجها

وعرف انو لازم يملك قلبها اليوم عشان يعيش معاها مبسوط

اتقدم منها فيصل و حضنها با احسن ما عندة فترة الين ما حس انها هدأت و ارتاحت

مسح دموعها الى بللت ثوبة و ناظر فيها

فيصل لينا انا لما قلت هالكلام لانى كنت مقهور منك و مجروح من رفضك بس خلاص انتي صرتى لى و بابتسامة شقت و جة و اوعدك انني عمري ما رح ااذيكى و راح احميكى و اكون السند و الامان لكي

لينا و كانها ما صدقت انو قال هالاكلام ارتمت فحضنة و كملت صياح

فيصل عرف انو ملكها الحين زي ما هيا ما لكتة من زمان و حب يتغلى

فيصل بعدين عنه:لينا اذالسة ما تبغينى انا مستعد اتركك كلو و لا زعلك

وقام و اعطاها ظهرة و مشي باتجاة الباب

لينا فيصل

فيصل التفت لها و باابتسامه:لبيه

لينا بخجل:لاتتركني

فيصل و هو شوى و يطير مستحيل اتركك

وطلع من عندها و هوا متشقق من الفرحة و طلعت هيا بحياة مليانة تفاؤل و امل

بعد عدة ايام

فى المستشفى

زياد رؤى رؤى

رؤى:نعم دكتور زياد

زياد: لو سمحتى يا رؤى يمكن تجى معايا لبيت مريضة حالا

رؤى باستغراب:بس انا مو ممرضة او دكتورة يعني ما اقدر افيدك

زياد شكلك حتعليني:عارف بس هيا حرمة و احنا فاخر الليل و ما فممرضة ترضي تطلع فدا الوقت و صعبة اخذ رجال معايا و انتي مهما كان فتاة عمي يعني ما فخوف و انتي معايا

رؤى و بشبة اقتناع طيب دقايق و اجى معاك

زياد: و الله و قربت نهايتك يارؤى

“زياد كان نفسة يتراحع عن الى فبالة بس الشيطان زين الفكرة فبالة و انه لها فايدة من جهتين اول شي لو خطبها ما رح تقدر ترفضة ثاني شي راح يكسر خشمها و ما رح تتكلم عليه عند اخواتة و تحديدا رماح ابدا”

 

روايه اعترافات احدث الليل

 


42 مشاهدة

رواية اعترافات اخر الليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.