ماهي اعلى مراتب الدين , نبذه بسيطه عن مراتب الدين

ما هي اعلي مراتب الدين فيوجد مراتب عديدة جدا جدا من الدين و لكن امهم ثلاث مراتب و هي مرتبة الاسلام و ثاني مرتبة و هي مرتبة الايمان و ثالث مرتبة هي مرتبة الاحسان و هم ثلاث مراتب للدين

 

 

هنالك درجات محدده فالدين الإسلامي يصل اليها المسلم و فقا لعملة فالدنيا ،

 


 


و التي تسمي مراتب الدين الإسلامي ،

 


 


و تلك المراتب لا تفرق احد عن احد الا بالعمل الصالح و التقوي ،

 


 


فكلما زاد عمل الإنسان الصالح زادت مرتبتة .

 


مراتب الدين الإسلامي

مرتبه الإسلام

الإسلام هو اول مراتب الدين الإسلامي ،

 


 


بل و هو المرتبه الأساسيه فالدين ،

 


 


قال تعالى: أفغير دين الله يبغون و له اسلم من بالسماوات و الأرض طوعا و كرها و إليه يرجعون ،

 


 


و يصبح الإسلام بأن يشهد المرء بأنة لا الة الا الله و ان محمدا رسول الله ،

 


 


و ذلك هو الركن الأول من اركان الإسلام الخمسه .

 


و الإسلام فالمعني العام هو عباده الله الواحد الأحد ،

 


 


اما فمعناة الخاص فهو الدين الذي جاء فيه الرسول الكريم محمد صل الله عليه و سلم ،

 


 


و يراد فيه الدين الإسلامي بمعناة الشامل ،

 


 


بأصولة ،

 


 


و فحلوة ،

 


 


و ما اشتمل عليه من اعتقاد ،

 


 


و قول ،

 


 


و فعل ،

 


 


غير مقترن بالإيمان ،

 


 


كما يراد فيه الدين المقترن بالإيمان ،

 


 


و ما يشير الية من افعال ،

 


 


و اقوال ظاهره .

 


عن الصحابي عمر بن الخطاب رضى الله عنه،

 


ان الرسول عليه الصلاة و السلام قال: الإسلام ان تشهد ان لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله صلى الله عليه و سلم ،

 


 


و تقيم الصلاة ،

 


 


و تؤتي الزكاة ،

 


 


و تصوم رمضان ،

 


 


و تحج المنزل ،

 


 


ان استطعت الية سبيلا ،

 


 


و قال الحافظ ابن رجب الحنبلى فبيان الحديث السابق والمقصود تمثيل الإسلام ببنيانه و دعائم البنيان هذي الخمس،

 


فلا يثبت البنيان بدونها،

 


وبقية خصال الإسلام كتتمة البنيان .

 


مرتبه الإيمان

الإيمان هو التصديق بالدين ،

 


 


و عندما يصل الإنسان الى مرحلة الإيمان فإنة يكون كامل اليقين الراسخ فنفسة و لا يتزعزع ،

 


 


و هو مرتبه اعلي من الإسلام ،

 


 


فقد يصبح المرء مسلما و لكن لم يتمكن الإيمان من قلبة بعد ،

 


 


و للإيمان حالتان ،

 


 


و هما اولاهما الإيمان غير المقترن بذكر الإسلام ،

 


 


و يراد فيه حينها الدين جملة ،

 


 


و ربما حصرة الله فمن التزم بباطن الدين ،

 


 


و ظاهرة ،

 


 


اما بالنسبة الى الحالة الثانية =فهي الإيمان المقترن بالإسلام ،

 


 


و يراد فيه حينئذ الاعتقادات الباطنه .

 


قاله الله بحق الأعراب قالت الأعراب امنا قل لم تؤمنوا و لكن قولوا اسلمنا و لما يدخل الإيمان فقلوبكم ،

 


 


ولا يصح الإيمان ببعض المعتقدات دون الآخر ،

 


 


كما كان فالجاهليه من الإيمان بالربوبيه دون الألوهيه ،

 


 


حيث قال الله سبحانة فحالهم: وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا و ما الرحمن انسجد لما تأمرنا و زادهم نفورا .

 


يقوم الإيمان على سته اركان ،

 


 


و هي الإيمان بالله ،

 


 


و ملائكتة ،

 


 


و كتبة ،

 


 


و رسلة ،

 


 


و اليوم الآخر ،

 


 


و بالقدر سواء كان خيرا ام شرا ،

 


 


حيث قال الرسول صلى الله عليه و سلم ل جبريل عليه السلام فالحديث الذي يروية البخارى فصحيحه: أن تؤمن بالله و ملائكتة و بلقائة و رسله،

 


وتؤمن بالبعث ،

 


 


و قال الحسن البصرى فذلك ليس الإيمان بالتحلى ،

 


 


و لا بالتمنى ،

 


 


و لكن هو ما و قر فالقلوب ،

 


 


و صدقتة الأعمال .

 


مرتبه الإحسان

مرتبه الإحسان هي اعلي المراتب ،

 


 


و من يصل اليها فقد اسلم و دخل الإيمان فقلبة ،

 


 


و لا يصل اليها العبد الا حين يخلص قلبة لله تعالى و يكثر من طاعتة و تتحقق لدية التقوي ،

 


 


اما عن تعريف الإحسان فاللغه فهو ضد الإساءه ،

 


 


و هو اتقان العمل ،

 


 


و اجادتة ،

 


 


و اخلاصة .

 


اما بالنسبة للتعريف الاصطلاحى للإحسان فهو ،

 


 


ان تعبد الله كأنك تراة ،

 


 


فإن لم تكن تراة فإنة يراك ،

 


 


و ذلك من اشد ما يعلق قلب العبد بربه ،

 


 


و ممكن ان ينقسم الإحسان الى قسمين و هما اولاهما الإحسان الى العباد ،

 


 


و ثانيهما احسان العبد فعبادتة لله ،

 


 


و ترك المحرمات ظاهرها ،

 


 


و باطنها ،

 


 


ومما يدل على هذا قول الله تعالى: وهو معكم اين ما كنتم و الله بما تعملون بصير ،

 


 


كما قال ايضا: ونحن اقرب اليه من حبل الوريد .

 


و ربما جاء تعريف الإحسان بالحديث الشريف ،

 


 


و له ثلاث مراتب اولاها خوف الله ،

 


 


و خشيتة ،

 


 


و استشعار مراقبتة ،

 


 


فيعبدة كأنة يراة بقلبة على و جة الحضور ،

 


 


و ثانيها الحياء منه سبحانة ،

 


 


فيستحى ان يراة الله و هو على معصيه ،

 


 


و ان يفقدة فمكان امر ،

 


 


او طاعه ،

 


 


و لا يجعلة اهون المطلعين ،

 


 


و الناظرين الية ،

 


 


و المرتبه الثالثة هي انس العبد بربه ،

 


 


و اطمئنانة الية .

 


 

ماهي اعلي مراتب الدين

 


62 مشاهدة

ماهي اعلى مراتب الدين , نبذه بسيطه عن مراتب الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.