اعراض التهاب الاذن , طرق علاج التهاب الاذن الوسطى

هاندة بنان

اعراض التهاب الاذن فان الاذن بيصبح بها التهابات عديدة جدا جدا بسبب التلوث الذي موجود فالجو لازم تحافظ على اذنك عديدا و لا تشيلى نسبة الشمعة التي تكون موجودة فالاذن لانها هي التي تحافظ على الاذن من الالتهاب و اعراضة عديدة جدا

التهاب الأذن الداخلية عدوي الأذن الداخلية هي عدوي تحدث فالجزء الداخلى من الأذن، و هي عبارة عن التهاب او تهيج فاجزاء الأذن المسؤوله عن التوازن و السمع، و غالبا ما تكون ذات منشا فيروسي، و تتمثل اعراضها فالدوخه و فقدان التوازن و الرنين فالأذن و الغثيان و التقيؤ، و يجدر التنوية الى ان تشريح الأذن ينقسم الى الأذن الخارجية و الأذن الوسطي -التى تشمل طبله الأذن و العظام السمعية- و آخيرا

الأذن الداخلية و التي تتكون من القنوات الهلالية المملوءه بالسوائل و القوقعه و العصب الدهليزى و العصب السمعي، و فهذا الموضوع سيتم الحديث عن اعراض التهاب الأذن الداخلية و أسبابها و تشخيصها و طرق علاجها و الوقايه منها. اعراض التهاب الأذن الداخلى تتمثل اعراض عدوي الأذن الداخلية بالدوخه و الدوار و الاستفراغ و التقيؤ و مشاكل فالتوازن و المشي، بالإضافه الى حالات فقدان سمع او انخفاض مستوي السمع

فى واحده من الأذنين، و من الأعراض ايضا؛ الم فالأذن و حمي و امتلاء السوائل فالأذن، و فبعض الحالات ربما تترافق عدوي الأذن الداخلية مع الهلاوس الصوتية، و يجدر التنوية الى ان اعراض عدوي الأذن الداخلية ربما تتشابة فعديد من الأحيان مع اضطرابات ثانية =فالأذن الداخلية كالتهاب العصب الدهليزي.[١] سبب التهاب الأذن الداخلية الاسباب =الأكثر شيوعا للإصابه بعدوي الأذن الداخلية هو الفيروسات، و تشمل

هذه الفيروسات فيروسات الإنفلونزا و فيروس القوباء و فيروس ابشتاين بار و فيروس شلل الأطفال، و لكن يجدر التنوية كذلك الى ان هنالك حالات ربما تكون بها عدوي الأذن الداخلية ذات منشا بكتيري. [١] تشخيص التهاب الأذن الداخلية ان المدة التي تستمر بها اصابة الأذن الفيروسية تعتمد على قوه الفيروس، و لكن عند علاجها بشكل سريع، فإن العدوي الفيروسية سيتم التخلص منها اثناء ايام كثيره و التي ربما تصل الى

أسبوعين فاقصي تقدير و هذا دون حدوث تلف دائم فالأذن، و يجدر التنوية الى ان بعض التهابات الأذن الداخلية ربما تؤدى الى فقدان السمع الجزئى او الكلي، و ممكن ان يصبح هنالك كذلك ضرر على النظام الدهليزى فالأذن و الذي يعتبر المسؤول عن التوازن فجسم الإنسان، و إن الكيفية الوحيده لمعرفه ما اذا كان لدي الإنسان عدوي الأذن الداخلية او مشكلة ثانية =فالأذن هي من اثناء التشخيص الطبي السليم

للأذن، فإذا كان الإنسان يعانى من اعراض عدوي الأذن مثل: الم الأذن و الغثيان و التقيؤ و الدوخه و امتلاء الأذن بالسوائل و الرنين فالأذن و مشاكل التوازن او المشي او فقدان السمع فتجب عليه مراجعه الطبيب على الفور ليتم تشخيصة و علاجة بشكل صحيح. Volume 0% يعتمد الطبيب فتشخيصة على استعمال اداه تسمي otoscope و التي تساعد على رؤية ما يوجد داخل قناة الأذن و طبله الأذن و اكتشاف ما

اذا كان هنالك احمرار او تورم او تراكم شمع الأذن او اذا كان هنالك ايه تشوهات فالأذن، و من الجدير بالذكر ان اعراض العدوي فالأذن الداخلية كالدوخه و فقدان التوازن ربما تتشابة مع مشاكل طبيه اخرى، لذا يقوم الطبيب -من اثناء التشخيص التفريقي- باستبعاد الحالات

التى ربما تتسبب فاعراض كاصابة الرأس و أمراض القلب و السكته الدماغيه و الآثار الجانبيه للأدويه و القلق و الاضطرابات العصبية، و فيما يأتى عده نقاط حول بناء تشخيص سليم يتعلق بالتهابات الأذن الداخلية او الوسطي و التي تتمثل فالآتي:[١] معظم نوعيات عدوي الأذن التي تتمثل فالتهابات الأذن الوسطي هي ذات منشا فيروسي. عاده ما ترتبط عدوي الأذن الوسطي بالتهابات الجهاز التنفسي العلوى و نزلات البرد

والتى ربما تكون ذات منشا فيروسي او بكتيري. الأطفال هم الأكثر شيوعا للإصابه بمثل ذلك النوع من الالتهابات نظرا لضعف جهازهم المناعى

كونة قيد التطور. تشمل اعراض عدوي الأذن الوسطي الم الأذن و الحمي و امتلاء الأذن بالسوائل و القيح، و تتشارك هذي الأعراض مع التهاب الأذن الداخلية لحد ما . تشمل عدوي الأذن الوسطي و عدوي الأذن الداخلية ضغطا على الجيوب الأنفيه و التهاب الحلق و سيلان الأنف، لكن الأعراض الأخري كالغثيان و الدوخه و التقيؤ تنحصر فقط فاعراض عدوي الأذن الداخلية. علاج التهاب الأذن الداخلية ان التهابات الأذن بشكل

عام تكون ذات منشا فيروسي، و فهذه الحالة فلن تساعد المضادات الحيوية البكتيريه فالعلاج، حيث ان المضادات الحيوية البكتيريه تعالج فقط الالتهابات الناجمه عن الأسباب البكتيريه ليس الا، و فحالة التهاب الأذن الداخلية ممكن استعمال العلاجات الآتية: [٢] مسكنات الألم: و التي تخفف من حده الألم حتي يعالج الجسم الالتهاب الفيروسي بنفسة من اثناء جهاز المناعة، و من هذي المسكنات الأسيتامينوفين او

الأيبوبروفين و الذي يساعد كذلك على تقليل الحمى. استعمال خافضات الحرارة. استعمال المضادات الحيوية: فحالة واحده فقط، و هي استمرار الالتهاب الفيروسي لمدة طويلة، مما يعمل على اضعاف جهاز المناعه و يجعل البكتيريا الانتهازيه فالجسم قادره على التسبب

بالعدوي الثانوية “super-infection”، و فهذه الحالة ينصح باستعمال المضادات الحيوية البكتيريه لمعالجه العدوي الثانوية. تصريف السوائل المتراكمه من الأذن: من اثناء اجراء طبي يسمي myringotomy، و هذا يعمل على تقليل الألم و تحسين السمع.

 

 

اعراض التهاب الاذن

 



15899 اعراض التهاب الاذن - طرق علاج التهاب الاذن الوسطى هاندة بنان


اعراض التهاب الاذن , طرق علاج التهاب الاذن الوسطى